يبدو الحبّ في مثل هذا اليوم من كلّ عام، أشبه بديانة قائمة بذاتها، نبيُّها الدبدوب الأحمر، وقرابينها الورود، والشموع، والبالونات. كرّس النمط الاستهلاكي لعيد العشاق نموذجاً موحّداً للاحتفاء بالحبّ الرومانسي، وهو “اختراع” بشريّ جديد نسبياً، مقارنةً بالمدارس الروحانية التي قاربت الحبّ بما يتناسب مع رؤيتها للخلاص. “بحبّه يا بابا”، جملة، لكثرة ما تردّدت في أفلام …